جامعة دمشق تكرم الفرق السورية الفائزة في المسابقة البرمجية الإقليمية ACPC للكليات الجامعية في الوطن ‏العربي وإفريقيا.

 كرمت جامعة دمشق الفرق السورية المشاركة في المسابقة البرمجية الإقليمية ACPC للكليات الجامعية في الوطن ‏العربي وإفريقيا التي أقيمت مؤخراً في مصر والتي تأهل من خلالها ست فرق من الجامعات السورية الى المسابقة العالمية التي ستقام العام القادم في بنغلادش وذلك في قاعة رضا سعيد للمؤتمرات بالجامعة.

وأشار وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور بسام ابراهيم  إلى أن انجاز الفرق السورية لهذه النتائج المشرفة في هذه الظروف الصعبة التي تمر بها سورية هو انجاز كبير يستحق عليه الطلاب المشاركين من كافة الجامعات التحية والتقدير متمنيا لهم تحقيق المزيد من التميز والابداع في المسابقات العالمية التي تساهم في اختبار مقدراتهم وتشجعهم على تقديم الافضل .

ولفتت رئيسة الاتحاد الوطني لطلبة سورية  الزميلة دارين سليمان بأن تحصيل الفرق السورية لهذه المراكز المتقدمة في مسابقة عنونها الاساسي التميز والابداع، إنما يعكس حقيقة الواقع التعليمي في سورية والمستوى المتميز للطلاب السوريين الذين أثبتوا بكل جدارة بأنهم قادرين على التميز والتفوق  رغم كل الظروف والمحن وهذا دليل على سورية كسبت الرهان وأكدت للعالم بأن أبنائها مستمرين بالعطاء العلمي وتحقيق أفضل النتائج رغم ظروف الحصار وسنوات الحرب.

www.damascusuniversity.edu.sy/index.php


  وأكدت سليمان استعداد الاتحاد التام  للتشارك مع وزارة التعليم العالي والجامعات لتقديم الدعم الكامل للطلاب المتميزين لتحقيق إنجازات أكبر في مختلف المجالات معربة عن شكرها وتقديرها للطلاب الفائزين والمدربين واللجنة المنظمة ولكل القائمين على المسابقة الذين بجهودهم تم تحقيق هذه النتائج ورفع علم سورية في المحافل الدولية.

الدكتور زهير صندوق عميد كلية الهندسة المعلوماتية بجامعة دمشق أشار إلى أن أهم هدف من المشاركة بمثل هذه المسابقات أن تعكس نتائجها المستوى العام للطلاب ،مؤكدا بأن تحضير الفرق للمشاركة في هذه المسابقات، هو علم بحد ذاته والاهم من كل ذلك رفع المستوى العام ومن ثم انتقاء بعض المتميزين من المستوى العام المرتفع أساسا ليكونوا مهيئين للمشاركة في هذه لمسابقات.

ولفت صندوق إلى ضرورة دراسة تجربة المشاركات في هذه المسابقات العلمية وزيادة الموارد التدريبية والعلمية وتحسين الاداء التدريبي وأدوات الانتقاء  مما يؤهلنا في السنوات القادمة للحصول على مراتب أعلى.

 بدوره أكد  طارق بركات ممثل المدير الاقليمي للمسابقة البرمجية الإقليمية ACPC للكليات الجامعية في الوطن ‏العربي وإفريقيا  بأن نتائج  الفرق السورية المشاركة و في المسابقة لم يكن مفاجئا  وخاصة وأن تجربة مشاركة الفرق السورية على المستوى العربي الإقليمي والتي مضى عليها  أكثر من عشر سنوات كانت تجربة ناجحة وحققت الفرق السورية العديد من الانجازات وكان  لها  حضور متميز حتى على صعيد الفرق التنظيمية التطوعية والدعم اللوجستي للمسابقة والتي كان أغلب أعضائها من سورية مشيرا الى أن 6 فرق سورية من أصل 12 فريق اقليمي تأهل الى المسابقة العالمية  هذا العام وهذا انجاز كبير ما كان ليتم لولا المستوى المتميز للطلاب والدعم الكبير الذي قدمته لهم جامعاتهم وكافة الجهات المعنية.

وأوضح سعيد سريحيني أحد مدربي فرق جامعة دمشق الى عدد الفرق المشاركة في المسابقة بلغ 140 فريق وقد تمكنت ‏  الفرق السورية من المنافسة على المراكز الأولى وتأهل منها 6 فرق للمسابقة العالمية من أصل 12 ‏فريقا تأهل من الوطن العربي وإفريقيا لافتا الى أن مستوى المنافسة كان عاليا  ومن  جامعة دمشق تأهل ثلاثة فرق وحصل فريق منها على المركز الثاني والميدالية الذهبية والتأهل الى المسابقة العالمية في بنغلادش.

وفي ختام الحفل تم توزيع الدروع والجوائز على الفرق الفائزة في المسابقة من جامعات(دمشق، حلب، البعث، الافتراضية، المعهد العالي للعلوم التطبيقية.

حضر حفل التكريم رئيس جامعة دمشق الدكتور محمد يسار عابدين ونواب رئيس الجامعة للشؤون العلمية والتعليم المفتوح  وعدد من عمداء الكليات وعدد من الاساتذة.

 

 



عداد الزوار / 56378371 /